منتديات بيت عنان قاع الحوش

منتديات اسلاميه ثقافيه ترفيهيه


    العدد : الثالث

    شاطر
    avatar
    عاشق الليل

    عدد المساهمات : 70
    نقاط : 190
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 07/08/2009

    العدد : الثالث

    مُساهمة  عاشق الليل في الخميس أغسطس 27, 2009 10:21 pm



    العدد : الثالث


    صور لأم تحتضن أشلاء ابنها بعد الشهادة

    هذه الصور لأم أحد أعضاء الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

    والصورة حدثت عقب الاجتياح الصهيوني الهمجي البربري لحي الزيتون في مدينة غزة الصامدة.

    وفي الصورة تُعطى الأم "بقايا" ابنها .... لتقوم بحركة لا إرادية باحتضانه وتقبيله

    سأترككم لتروا بأنفسكم فلم تعد يداي تقويان على المزيد من الكتابة أو التعليق.




    الله أكبر , أخذ الحسام وهب منتفضا ,, وســلاحـــه البـــــــــتار إيمـــــان
    هجر الرفـــاق رفاق ملــــــــــــــــعبه ,, ومضــى وفي جنـــــبيه نـــــيرانُ
    أيقيم في دعة وقد هــتف الإســــــلام ,, هــــــــــــــــــل للـــــدين أعــوان



    ( لحظات إنزال البطل الشهيد )






    عهد لله علينا,,,,,,,,ألاّ نرضى بهوان
    جندا للحق أتينا ,, نحمي أرض الإيمان
    والله لنا يحمينا ,, فلما نخشَ الطغيـان !


    الموقف المبكي
    ( الأم الثكلى تستقبل أشلاء ابنها الشهيد)






    قولي للناس بنيَّ .. باع الــروح لمـــــولاه

    واليوم دعاني ديني , فقعودي عنه حرام

    وعن الجنات سليني , أما الدنـــيا فحطام


    هي طلقةٌ أودت به فـــــــــجرى ,, دمـــه الطهــــــور على محـــياه

    خرجت إليه الأم , أيـــن غدى ؟ , ولـــــــدي ! ألا يأتـــي فألــــقاه

    وتلوح عن بعد جـــــــــــنازته ,, قد حفـــــــــها بالهــــيبة اللـــــــه

    ترنو إليه بعين والهـــــــــــة , فيــــــــــضــــج صــــــــوت الأم أواه

    هذا فتاك أجــــــــــاب خالقه , لـــــــقي الذي قـــــــــــد كان يلقاه

    هو في الجنان الآن مغتـــبط , أمــــــــــــــــــاه لا تبـــــكيه أمــــاه






    عزتاه على أرض سُرقت ، وشعب أبيد والمسلمون ينظرون ولم يحرك أحد منهم ساكناً




    العدد : الثالث


    صور لأم تحتضن أشلاء ابنها بعد الشهادة

    هذه الصور لأم أحد أعضاء الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

    والصورة حدثت عقب الاجتياح الصهيوني الهمجي البربري لحي الزيتون في مدينة غزة الصامدة.

    وفي الصورة تُعطى الأم "بقايا" ابنها .... لتقوم بحركة لا إرادية باحتضانه وتقبيله

    سأترككم لتروا بأنفسكم فلم تعد يداي تقويان على المزيد من الكتابة أو التعليق.




    الله أكبر , أخذ الحسام وهب منتفضا ,, وســلاحـــه البـــــــــتار إيمـــــان
    هجر الرفـــاق رفاق ملــــــــــــــــعبه ,, ومضــى وفي جنـــــبيه نـــــيرانُ
    أيقيم في دعة وقد هــتف الإســــــلام ,, هــــــــــــــــــل للـــــدين أعــوان



    ( لحظات إنزال البطل الشهيد )






    عهد لله علينا,,,,,,,,ألاّ نرضى بهوان
    جندا للحق أتينا ,, نحمي أرض الإيمان
    والله لنا يحمينا ,, فلما نخشَ الطغيـان !


    الموقف المبكي
    ( الأم الثكلى تستقبل أشلاء ابنها الشهيد)






    قولي للناس بنيَّ .. باع الــروح لمـــــولاه

    واليوم دعاني ديني , فقعودي عنه حرام

    وعن الجنات سليني , أما الدنـــيا فحطام


    هي طلقةٌ أودت به فـــــــــجرى ,, دمـــه الطهــــــور على محـــياه

    خرجت إليه الأم , أيـــن غدى ؟ , ولـــــــدي ! ألا يأتـــي فألــــقاه

    وتلوح عن بعد جـــــــــــنازته ,, قد حفـــــــــها بالهــــيبة اللـــــــه

    ترنو إليه بعين والهـــــــــــة , فيــــــــــضــــج صــــــــوت الأم أواه

    هذا فتاك أجــــــــــاب خالقه , لـــــــقي الذي قـــــــــــد كان يلقاه

    هو في الجنان الآن مغتـــبط , أمــــــــــــــــــاه لا تبـــــكيه أمــــاه






    عزتاه على أرض سُرقت ، وشعب أبيد والمسلمون ينظرون ولم يحرك أحد منهم ساكناً



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 3:17 pm